مجموعة  الاستكشافexploration1.jpg

ان مهمة المجموعة هي الاستكشاف الآمن  للموارد الهيدروكربونية فى دولة الكويت لتعظيم احتياطيات النفط والغاز بطريقة فعالة من حيث التكلفة.
أنو تطمح الشركة بأن نكون واحدة من الشركات الرائدة في استكشاف الموارد الهيدروكربونية من خلال الموظفين المدربين تدريبا جيدا والقادة الكويتيين المؤهلين باستخدام التكنولوجيا بشكل فعال في تحقيق نتائج عالية الجودة والتي تلبي احتياجات عملائنا في الوقت المحدد.
  


مسؤوليات فرق مجموعة الاستكشاف

فريق عمليات الاستكشاف: يتولى الإشراف والتخطيط وتنفيذ الأنشطة الجيوفيزيائية اللازمة للتنقيب عن النفط والغاز فى بروبحرالكويت.

فريق الدراسات الاستكشافية: يقوم بإجراء جميع الدراسات اللازمة لتقييم الافاق مع الإمكانيات المحتملة من النفط والغاز فى البر والبحر.

فريق عمل التقييم الاستكشافي: إجراء جميع الدراسات اللازمة لتقييم الإحتمالات من حيث تحليل المخاطر وعمل ممر على نطاق واسع لتحديد الموقع الأمثل للمخزون.

فريق عمل تأهيل الاكتشافات: الإشراف على اختبارات الإنتاج وتشجيع الاكتشافات الخاصة بتطوير الحقل حسب مفاهيم خطة التنمية وذلك للحد من المدة الزمنية بين الاستكشاف و الانتاج.

 

العمليات الاستكشافية  في الكويت
يعود تاريخ استكشاف النفط في الكويت إلى منتصف الثلاثينات حيث تم اكتشاف تسرب النفط في منطقة شمال بحرة.

في عام 1938 تم اكتشاف حقل برقان 1 على أساس رسم الخرائط الجيولوجية السطحية ومسح الجاذبية. خلال السنوات التالية تم حفر 8 آبار استكشافية وتقييمية مما جعل برقان واحدا من أكبر حقول النفط المنتجة في العالم، وكان ذلك  إيذانا ببداية عهد جديد من الرخاء في الكويت.DSCF5224.jpg  2.JPG

في عام 1951، تم توسيع العمليات الاستكشافية في المقوع ومنطقة مرتفعات الأحمدي. تم اكتشاف النفط وبدأ إنتاجه من حقل المقوع في عام 1953 واستمرت أنشطة الاستكشاف في السنوات التالية مما أدى إلى اكتشاف حقل الروضتين في شمال الكويت وحقل المناقيش غرب الكويت في عام 1955.

تمثل الفترة ما بين 1960 و 1990 انخفاضا في الأنشطة الاستكشافية حيث أجريت بعض عمليات الحفر للاستكشاف عن النفط والمسوح الجيوفيزيائية. ومن ناحية أخرى تميزت تلك الفترة بزيادة في الأنشطة التطويرية.

بعد تحرير الكويت عام 1991 قامت شركة نفط الكويت بما وصف في ذلك الوقت بأضخم مسح زلزالي استكشافي نفذ فى أي وقت مضى على الصعيد العالمي، إذ شمل  البلاد بأسره بما في ذلك المناطق البحرية، بواسطة شبكة من الخطوط السيزمية 2D مصممة لتصور ليس فقط خزانات العصر الطباشيري الضحلة ولكن أيضا للوصول إلى مستويات العصر الجوراسي والعصر البرمي العميقة. وفي نفس الوقت استثمرت الشركة في الحصول على أول بيانات البعد الثلاثى للمعلومات الزلزالية فوق حقول النفط الرئيسية المعروفة والتي قدمت معلومات أكبر بكثير عن حجم وتعقيد حقول النفط المعروفة.

خلال هذه الفترة استغلت شركة نفط الكويت الفرصة لإجراء عدد من الدراسات التجريبية الزلزالية على أساس المسح رباعي الأبعاد، والتي  كانت بعضا من أوائل الدراسات التى نفذت في المكامن الجيرية  والأولى من نوعها في الشرق الأوسط.

في عام 2002 تم اتخاذ خطوة نوعية في الصناعة الزلزالية مع إدخال تكنولوجيا الاستشعار الأحادية. ومنذ ذلك الحين عكفت شركة نفط الكويت على دراسة هذه التكنولوجيا بشكل معمق واكتسبت الخبرة من خلال اختبار منطقة تجريبية مختارة في حقل المناقيش مع أهداف جيولوجية متعددة. ثبت أن تكنولوجيا الاستشعار الأحادية قادرة على إنتاج صور دقيقة ومفصلة عن خصائص المكامن. ونشرت أكثر من 15 ورقة فنية في معظم المؤتمرات الدولية تمحورت حول نجاحات شركة نفط الكويت مع هذه التقنية.
 على مدى السنوات التسع الماضية أجرت شركة نفط الكويت بنجاح العديد من المسوحات الزلوالية بأجهزة الاستشعار الأحادية ثلاثية الأبعاد وتحديدا فى المناقيش وأم قديروبرقان وحقول الروضتين واللياح وظبي وعريفجان ومنطقة كراع المارو.

أخذت الشركة خطوة كبيرة إلى الأمام من خلال حفر في حقل الصابرية ( (SA-153الذى إستهدف مكامن العصر الجوراسي. وبدأت رحلة من العمل الشاق والنجاح أعقبها حقل الروضتين شمال غرب (NWRA-01) وغرب وجنوب المناقيش والرحية والروضتين وبحرة وكاحوله ومؤخرا مطربة.

في عام 2008 أنشأت مجموعة الاستكشاف أول مركز لمعالجة البيانات خاص بها بهدف تجهيز وإعادة معالجة البيانات السيزمية  2D/3Dوتطوير سير العمل لمواجهة تحديات جيوفيزيائية محددة ومشاركتها مع غيرهم من مقدمي الخدمات فضلا عن مراقبة جودة مشاريع معالجة البيانات الزلزالية الخارجية.

 

التخطيط للمستقبل
ستبدأ مجموعة الاستكشاف مسحا ثلاثي الأبعاد ذا دقة ورؤية عالية للأراضي لتحقيق أهدافها الاستكشافية والتطويرية المتعددة حيث سيتم تركيب أكثر من 210000 قناة استشعار أحادية على أعلى مستوى في هذه الصناعة.Picture1.jpg

يقوم فريق الاستكشاف بإجراء أول مسح مغناطيسى محمول جوا عالي الدقة من نوعه تشمل دولة الكويت كلها، وسيتم دمج المسح مع المسح الزلزالي السطحى لتقديم صور أكثر دقة لمكامن البايلوزويك العميق فضلا عن خرائط للتضاريس السفلية.

ومن المقرر أن يتم عمل مسح زلزالى ثنائى الأبعاد على البر خلال 12/13 و 13/14 بهدف إستكشاف النفط والغاز لمكامن العصور الطباشيرية والجوراسية.

وقد تم التخطيط لإجراء مسح ثلاثي الأبعاد لمنطقة صعبة للغاية، و من المقرر استكماله في غضون السنوات الثلاث القادمة. وسوف يشمل المسح جون الكويت ومعظم المناطق المأهوله بمدينة الكويت.

توسعة مركز المعالجة التابع للشركة إنما هي جزء من خطة عاجلة سوف تشمل الأجهزة والبرامج وعددا من الموظفين الأكفاء.

كما يجرى التخطيط وتصميم العديد من المسوحات عالية الدقة بتقنية البعد الثلاثي لحقل برقان الأكبر فضلا عن قطاع الاستكشاف في شمال غرب الكويت.


التحديات
حددت شركة نفط الكويت أهدافا طموحة للغاية لمجموعة الاستكشاف كجزء من استراتيجية عام 2030. يدفعنا البحث عن الغاز والنفط الخفيف في العصر الجوراسي والعصر البرمي نحو التعامل مع مكامن غير تقليدية مع زيادة خطر الحفر بسبب ارتفاع درجات الحرارة والضغوط والتعقيدات الكربونية. بالرغم من أن جميع هذه المشاريع ستجعلنا أمام تحديات تقنية ولوجستية وإدارية جديدة ومعقدة، إلا أننا نؤمن بأن شركة نفط الكويت قادرة على تحقيق كفاءة غير عادية عندما تشارك جميع التخصصات في جميع مراحل الاستكشاف.DSCF4092.JPG

إن الرسم الدقيق لخرائط المكامن ضمن تشكيلات العصر الطباشيري وامتداداتها الجانبية فضلا عن تحديد ورسم الخرائط للفخاخ الطبقية تعتبر من ضمن التحديات التحليلية. ويمثل تصوير ورسم خرائط الخزانات الجوراسية المفتته والآفاق العميقة تحديا لاستكشاف النفط الخفيف والغاز. كما أن ظروف الحفر العميق والرطب وHTHP داخل الجزء الجوراسي وأعمق من ذلك يخلق ظروف حفر وصناعة صعبة للغاية.

تعمل الشركة حاليا على تقييم العديد من التقنيات الناشئة التي قد تساعد على فهم وحل جزء من أو كل هذه التحديات، وهذا يشمل:
• المسح الزلزالي عالي الدقة وواسع السمت.
• مؤشرات النفط والغاز المباشرة وقياسات كميات الخزان.
• الكشف عن الكسور ورسم الخرائط.
• التنبؤ الجيد لضغط المسام.
• المسح الزلزالي متعدد المكونات.
• إجراء عمليات مسح زلزالي بالبعد الرابع للحقول كافة.

 

الصحة والسلامة
إن الهدف الرئيسي لمجموعة الاستكشاف هو توفير بيئة عمل سليمة وصحية لموظفي المجموعة والمقاولين والسكان  ورعاية مصالح أفراد المجتمع.

تنطوي أنشطة الاستكشاف على تأثيرات على السكان والبيئة نتيجة المسح الزلزالي وعمليات الحفر. فمجموعة الاستكشاف مدركة لهذه التأثيرات على المجتمع والبيئة ولذا فإنها تلتزم باتخاذ خطوات استباقية للحد من أي آثار سلبية على الناس والبيئة بسبب أنشطتها الاستكشافية.

ويتم تطبيق استراتيجيات مختلفة بهدف منع التسبب في أي ضرر قد يلحق بالموظفين والمقاولين والعملاء وعامة الناس أو على البيئة. تتماشى تلك الاستراتيجيات مع مختلف معايير الصحة والسلامة الوطنية والخاصة بشركة نفط الكويت والمعايير البيئية وتشمل تدريب الموظفين ومراجعة عمليات السلامة  والقيام بزيارات ميدانية وإجراء تدريبات الطوارئ و الالتزام الكامل بنشر الوعي بين جميع الموظفين.

وتماشيا مع سياسة الشركة فإن المجموعة تمضي قدما نحو حصول الشركة على شهادة المعايير الدولية (ISO 14001:2004) لنظام إدارة البيئة  و ((OHSAS 18001:2007 للصحة والسلامة المهنية ونظام إدارة (OHSMS). هذا هو واحد من المعالم البارزة ضمن أهدف الشركة لتحقيق الهدف الاستراتيجي المتمثل في الريادة الإقليمية في مجال الصحة والسلامة والبيئة.