مقدمة:
تدير شركة نفط الكويت عمليات إنتاج وتصدير النفط والغاز إلى جانب المنشآت ذات العلاقة من خلال أكثر من 12 حقل نفطي مطَوّر في دولة الكويت. تنتشر حقول النفط في أربعة مواقع رئيسية في البلاد متمثلة بحقول الشمال وحقول الجنوب وحقول الشرق وحقول الغرب والتي تتم في مقر رئيسي لكل حقل علي حدة. المسافة التقريبية من الأحمدي: حقول الشمال تبعد 70 ميلا (112 كم)، وحقول الغرب تبعد 38 ميلا (60 كم) وحقول الجنوب والشرق تبعد 12 ميلا (20 كم).WellHead.JPG

 

منشآت العمليات النفطية
معظم رؤوس الآبار في الحقول النفطية مزدوجة وتتكون من أنابيب متوازية. وهناك ما يقارب 15 نوعاً مختلفاً من هياكل رؤوس الآبار (إكس ماكس- تريز) مثبتة في حقول النفط بمعدل ضغط من 2000#  إلى 15000 # . معظم التوصيلات  في جنوب وشرق الكويت مثبتة عند معدل 2000 # في حين أن التوصيلات النموذجية في شمال الكويت لديها تصنيف ضغط أعلى 5000 # وتلك التى فى حقول غرب الكويت تتراوح بين  3000# إلى 5000 #. أما آبار مارات في جميع الحقول فلديها معدلات ضغط 15000 #.

 

خطوط وممرات تدفق النفط
خطوط التدفق هي خطوط أنابيب تقوم بنقل إنتاج البئر (مكون من نفط وغاز وماء مصاحب) إلى مراكز التجميع حيث يتم فصل المراحل الثلاث. خطوط التدفق هي عادة بقياس 6 بوصة من حيث القطر وتوضع فوق سطح الأرض على طول ممرات منظمة للحد من تشتتها وعرقلتها ووقايتها من ظروف غير آمنة. ويوضح الشكل المقابل ترتيبا نموذجيا  لممرات خطوط الأنابيب في مركز التجميع.


مراكز التجميعCN5417-24.JPG
كان في الشركة 26  مركز تجميع في حقول الشركة العاملة قبل غزو البلاد، وقد تم تشغيل أول مركز "مركز تجميع-1" في 7 يونيو 1946 في حقل برقان، في حين تم تشغيل آخر مركز تجميع و يحمل رقم 26 في سبتمبر 1980 في حقل الرتقة. في الوقت الحاضر يوجد 21 مركز تجميع تعمل بالفعل حيث تستقبل النفط الخام من مختلف رؤوس الآبار الواقعة في الحقول المنتجة. وتقوم مراكز التجميع بتثبيت النفط الخام من خلال عملية التثبيت متعددة المراحل وفصل الغاز والماء عن النفط الخام لتلبية النوعية المطلوبة لعمليات التكرير.

 

منشآت وأنظمة عمليات الغاز
وبعد فصل الغاز عالي الضغط ومنخفض الضغط في مراكز التجميع يتم نقله لمحطات التعزيز عبر شبكات الغاز عالي الضغط ومنخفض الضغط. وفي محطات التعزيز يتم ضغط الغاز بنوعيه لينقل إلى محطة الغاز الطبيعي المسال. والمكثفات التي يتم استخراجها من الغازات المضغوطة والغاز المبرد في محطات التعزيز يتم تجفيفها وتوجيهها إلى محطة الغاز الطبيعي المسال من خلال خطوط أنابيب مخصصة لهذ الغرض. يتم ضغط بخار الخزانات داخليا في مركز التجميع بواسطة ضاغط البخار.

غالبا ما يتسم الغاز المنتج في غرب الكويت بالحموضة (20,000 إلى 30،000 ppm H2S) جزء في المليون، وبالتالي بعد أن يتم ضغطه وتجفيفه في المحطات المحلية ينقل لمنشأة تحلية الغاز التابع لشركة البترول الوطنية الكويتية قبل أن يتم إرساله إلى منشأة الغاز الطبيعي المسال.
وقد تم تزويد كل أنابيب الغاز والمكثفات بمكاشط ومستقبلات لتسهيل تنظيف الأنابيب.

 

محطات التعزيز
CN7108-46.JPGمحطة التعزيز مرفق نفطي ينشأ من أجل الاستفادة الكاملة من الغاز الذى تم فصله فى مراكز التجميع والذى كان يهدر في السابق بحرقه. وتتميز محطة التعزيز النموذجية بالوظائف التالية:

• تستقبل الغاز من مراكز التجميع المختلفة وتقوم بضغطه.
• تفصل المكثفات لتسير منفصله عن خطوط الغاز.
• تجفف (تزيل الماء) من كل من الغاز المضغوط والمكثفات.
• تستقبل وتجفف المكثفات من مراكز التجميع.

ويتم نقل الغاز المضغوط والمكثفات بشكل منفصل من خلال خطوط أنابيب الغاز الطبيعي المسال فى ميناء الأحمدي حيث تتم معالجة الغاز المنقول والسائل لاستخلاص البنزين والغازات البترولية السائلة وتصديرها.
بعد إتمام عملية المعالجة في منشأة الغاز الطبيعي المسال يتم توزيع الغاز المصاحب (المعروف باسم الغاز الهزيل) وغاز الوقود الى المستخدمين الصناعيين في الكويت (على سبيل المثال: محطات توليد الطاقة والمصافي) ويستخدم الفائض لتشغيل مراكز التجميع و/ أو يتم حرقها في محارق مخصصة لهذا الغرض.

 

أنظمة حقن المياه (المحطة المركزية لحقن المياه شمال الكويت)
المحطة المركزية لحقن المياه شمال الكويت مزودة بمعدات لحقن المياه في مكامن المودود وبرقان العليا الزبير في الروضتين وحقول الصابرية. يتم الحصول على الماء اللازم للحقن من الخليج العربي عبر مضخات وزارة الكهرباء ويتم معالجته في محطة معالجة مياه البحر التي تقع في الصبية. ثم يتم نقل المياه المعالجة من خلال خط أنابيب الكربون الصلب 36 بوصه (بطول 48 كم تقريبا) إلى منشأة مضخة الحقن المركزية الواقعة بين حقلي  الصابرية (SA) والروضتين (RA).   .ويتم توزيع المياه المعالجة في محطة الضخ إلى 29 بئر حقن في حقول الروضتين والصابرية.
يتكون نظام عملية التدفق من مياه البحر المعالجة مسبقا لإزالة المواد الصلبة السائبة من خلال التنقية تليها عملية تصفية وسطية ومن ثم إزالة الماء والغاز ميكانيكيا وكيميائيا. آخر المراحل هو النقل عبر خط أنابيب إلى منشأة حقن ومن ثم التوزيع لاحقا إلى آبار الحقن المختلفة. 
 

  • العلاج والحقن:
    تستلزم عملية معالجة مياه البحر تقليل المواد الصلبة العالقة وإزالة الأكسجين المحلول إلى مستويات مناسبة للنقل عبر خطوط الأنابيب والحقن لاحقا إلى المكامن. الترشيح وإزالة الماء والغاز من مياه البحر في محطة المعالجة هما أهم الخطوات في العمليات التي تتم في المنشأة. ويهدف الترشيح إلى الحد من محتوى المواد الصلبة العالقة إلى كميات ذات مواصفات وأحجام تتناسب مع معدل الضخ من دون سد آبار حقن المياه أو المكامن. وتهدف إزالة الأكسجين المحلول في مياه البحر إلى الحد من التآكل في أنابيب الصلب والصمامات والمضخات وغيرها من معدات النقل المتصلة بمياه البحر التي تتم معالجتها.

لإنجاز عملية إزالة المواد الصلبة والأوكسجين المحلول بشكل صحيح إلى مستويات معينة وللحفاظ على الثبات الكيميائي لمياه البحر المعالجة يتم إضافة المواد الكيميائية المختلفة وتشمل هيبوكلوريت مَتَعَدِّدُ التَّكَهْرُل (الموجبة وأنيوني) ومكافح الرغوة وحامض الأمونيوم وثنائي كبريتيت (زبال الأكسجين) ونوعين من المبيد البيولوجي وعلى ومثبطات التآكل.

ومن محطات الحقن  يتم توزيع المياه المعالجة إلى 29  بئر حقن (المرحلة الأولى) في حقول الروضتين والصابرية. الحد الأدنى لضغط حقن في أبعد رأس بئر هو 2200 رطل لكل بوصة مربعة. ويستثنى من ذلك رؤوس الآبار في شمال الصابرية حيث يتم الحفاظ على الحد الأدنى لضغط الحقن 2160 رطل لكل بوصة مربعة.

  • نظام نقل المياه المصاحبة
    تستخدم محطات ضخ المياه لتحقيق هدفين: أولاً زيادة ضغط المكمن النفطي والتخلص من المياه المصاحبة بطريقة صديقة للبيئة.